• article

سعادة الرئيس التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري يستقبل أول مثمن بحريني حاصل على رخصة الفئة (A) بالتدرج وأول وأصغر بحرينية تحصل على رخصة الفئة (B) حسب متطلبات المعهد الملكي للمساحين القانونيين في المملكة المتحدة (RICS)

استقبل سعادة الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة الرئيس التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري في مكتبه كلا من المثمن العقاري محمد فارس ، والذي يعتبر أول مثمن بحريني يتدرج وفق البرنامج المعد من قبل المؤسسة مع المعهد الملكي للمساحين القانونيين (RICS) للحصول على الفئة (A)، حيت اجتاز جميع الامتحانات والمتطلبات اللازمة للتدرج من الفئة (D) الانتقالية وصولا إلى الفئة(A) حسب ما نص عليه قانون تنظيم القطاع العقاري رقم 27 لسنة 2017 وقرار تنظيم مهنة التثمين العقاري رقم 2 لسنة 2019 ، والمثمن العقاري ميان عدنان محمود أول وأصغر بحرينية تحصل على رخصة المثمن للفئة (B)، وتحمل شهادة الماجستير في التثمين العقاري من بريطانيا و تعمل حاليا على استكمال متطلبات الحصول على رخصة الفئة(A) ، إلى جانب كونهم في المراحل النهائية لاستكمال متطلبات الحصول على العضوية الدولية
(MRICS) من المعهد الملكي للمساحين القانونيين في بريطانيا(RICS) والتي تعطي حاملها حق القيام بكافة أنواع التثمين عالميا.



من جانبه عبر كلا من المثمنين البحرينيين محمد فارس وميان عدنان، عن خالص شكرهم وتقديرهم لسعادة الرئيس التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري على حسن الاستقبال، شاكرين جهود مؤسسة التنظيم العقاري ودورها في تنظيم المهن العقارية.

مشيرا سعادته اهتمامه البالغ في تنمية الكوادر الوطنية العاملة في مملكة البحرين إيمانا بما يحققه الاستثمار في العنصر البشري من قيمة مضافة يكون لها الاثر الإيجابي على مستوى القطاع العقاري. هذا وقد أكد سعادته كون المثمن العقاري قد تدرب على أفضل الأساليب العلمية في هذا المجال يسهم في توفير بيئة عقارية مستدامة في مملكة البحرين بالإضافة إلى استحداث وظيفة التثمين باحترافية في سوق العمل خصوصا للمواطنين، وقد اثبتت الاحصائيات وجود حاجة استيعابية لهذه الوظيفة التي يمكن ممارستها عالميا نظرا لكونها مبنية على معايير دولية.

حيث بات العمل العقاري أكثر مهنية وحرصا على ملامسة المعايير الدولية، وبأن مملكة البحرين من أوائل الدول العربية التي تعتمد المقاييس الدولية في التثمين العقاري، وتصب جميع هذه الجهود لتوفير مثمنين عقاريين محترفين مطلوبين على مستوى المنطقة والعالم.

وإن تنمية المواطن البحريني هي ركيزة تطوير العمل الحكومي وأن الاستثمار في المواطن هو أساس الخطط التدريبية وجزءًا لا يتجزأ من برامج مؤسسة التنظيم العقاري، لأن تنميته هي العائد الحقيقي على الوطن، متمنياً سعادته لهم كل التوفيق والنجاح في مجال عملهم.